المستشار مصطفى الزيات شاعرالمنتدى الإعلامي لمؤسسة قادح زناد الحروف وقالت ..

37

قالت : لما
أستبد بها الوجد…
ولهيب
الشوق أعيانى..
وأصطلينا
بنار الجوى..
وقد خباتها
اجفانى..
وقد حلمت
أنى بكيت بحضنها…
كما حرّقت
دموعها أحضانى..
وقد نطقت
إسمى مجرداً..
فأحسست بأننى
لست بإنسان..
وقد لامست
جبينى اناملها..
وقد امعنت
فى ذوبانى..
وعزفت على
أوتار مواجيدى…
وكانت
اميرتي وكنت سلطان..
وقد وتحوّلت
لأطياف شذيه..
وأدخلتني جنان
رضوان..
ورأيتنى
عند نقطة الأضداد منتشياّ..
وسحر صوتها
آتانى..
“أحبك”
للكون اعلنها…
فحبك حبيبى
ثورات بركانى..
وأموت فيك
حبيبى حتى…
يمل الموت
من هزيانى..
وأذبح فيك
حتى المنتهى..
فأصبح أنت
وتمسى كل كيانى..
“أحبك”
كيف أنطقها..
وهى أكبر
من جبنى ومن هيمانى..
“أحبك”
قالتها مواجيدى…
قلتها فى
بسمى وفى أحزانى..
قلتها
عندما أحببت خصمى..
وتطهرت من
ذنبى ومن آثامى..
وأحتضنتك
فى كل شىء..
وفى أشيائك
والحيطان..
وفى ماضىّ
الذى ولى وأدبر..
وعيشى
لايحسب بميلاد زمانى..
وولدت يافع
مع حبك أنا..
وأخترت
ألوانى وأشبعت حرمانى..
وإن
أخطأتنى يوما “حبيبى”…
ستجد الحب
دائماً عنوانى.
تمت ,
مصطفى الزيات
١٩٩٩

 77 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق