المستشار عمار مرزوقي الأحلام الممنوعة؟..فـي زمــن الممنوع؟.

34

ما أتعـــــس حَالنــا وأحْولُنـــا..
وما أتعس حالٌ شعوبِنا المحبطة، المسَاقة كَالأغنام..
كتِــب لهـا أن تعيـــش حيــــاة الــــــذلِ والهــــــوان..
عنـوانهــــا الأبـــــــدي، المعـــذبـــون فــــي الأرض..
والمنسيين على قارعة الحياة، تعــددت التسميــــات..
وكل العناوين تليــــق بالـوصـــــــف والموصــــوف..
شعوبـــا مطحونـــة على الآخـــــــر..
نكلـــوا بها، وتفننــوا التنكيــل والتشكيــل والتشريـح..
هجروهـــا قــوافـــــلا، بـــــــرا وبحــــــرا وجـــــــوا..
وأرغموهــــا علــــــى الانتحــار..
صــادروا أحلامهــا، مستقبلهـا، وحقها في الحيــاة..
جعلــوا قناعتهـــا قصـــرا، هنــــا تنتهـــي الحيـــاة..
بالاستعمـــار والترهيــب، والتهجيـــــر والتكفيــــر..
بالفيرســـه والإذلال..والرقـــــص على الأشـــــلاء..
شعوبــا جعلوهـــا ملهـــاة..وآخــــر الاهتمامــــات..
لا تعـــرف قيمتهـــــــا، إلا فـــي الانتخـــابــــــــات..
هــي مجــرد صــوت، لا رأي، لا صنـاعــــة قـرار..
شعوبـا خدروهــا..بالشيــوخ، والفتـاوى الجاهــزة..
وأشعلـــوا نيرانهـــا..بتجـــار الديـــن والسيـاســـة..
وختموهـــا بقـــادة الفضائــح..وصحافـــة العبيـــد..
شعوبـــــا قسموهـــا، ومـــا أتعــــــس التقسيــــــم..
إلـى ألــف ملــة وملــة، ونجحـــوا فـي التقسيــــم..
فرقـــوا فيمــا بينهــا، وأبدعـــوا فـــن التفريـــــق..
ووعـــدوهــــــا بجنـــات الخلــــد والنعيـــم..
فــلا الجنـان ولا الفــردوس تنعمــــت بهــا..
كذبــــوا عليهــــا وعلى بقـايــــا العبيـــــــد..
شعوبا مازالت تحلم، وأحلامها الهروب من الأحزان والأنين..
شعـــــــــوبـــــــا، ارتــــوت دمــــــــــاءً ودمـــــــوع..
شعوبا تحلم بالبناء والتشييد، لا التخريب والتدميـر..
شعوبا تحلم بوطن يؤيهـــــا، لا وطـــن يؤذيهـــــــا..
شعوبا تحلم بوطن تتعايش فيه بكل أطيافها، بسلام..
وطـنــا يقــــوده الرجــــــال..لا أشبــــــاه الرجــــال..
وطـنــا لا يـــزول بـــــزوال الحكومــات والرجــــال..
وطنـــا شــامخـــــــا، يتســــــــــــع للجميــــــــــــع..

 83 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق