القلم المنسي يعزف سيمفونية البعد بقلم بصيص قويدر في 09/11/2019 4:15

21

صوت البعد ماعاد
على مسامعها يتردد
كلما عزف نغمة لحبه
لحنها مع العمر يتبدد
يخلدها عبق التاريخ
في صفحاته اية للذكرى
من ذنبها يتجرد
خيالها باد ….
والخان رسم للهوى
على سمرة الخد
من خجل الروح يتورد
يمر نسيم الشوق بنا زائرا
كل حين.. .. يلهو كالحلم
ويابى رماد العشق يتوقد
سنين العمر تنعى حطامها
تقيم مآتم البعد …عرسا للهوى
مع كل فجر يتجدد
يزيد الجرح جراحا بليغة
واي ذنب لهذا القلب
بين قلوب العذارى يتشرد
عازفا نغمة بعده
على ا تار بوحه لحنا حزينا
عبرتضاريس الوطن يتردد
تهرب منه براءة بغنجها
وتطرب ليلى على اشجانه
و عند الغروب زندها يتوسد
ماعاد العمر عمر لهو
ولا النبض نبض شباب
انما انغام للذكرى نرددها ونتنهد
اجسادنا ناءت بحملها
حسبها الله في بعدها
والارواح سابحة في ملكوته توحد
تخط حروف الشوق مستذكرة
نغمة البعد …اوتار البوح ..
ويبقى انين الروح لدلال يتودد
مع سكون الفجر يلعق جرحه
يسجل في دفتر العشق غيابه
ومع الغروب سماءه تتلبد
تسقي تربة الحرف بدمعها
تشق بين القصائد جداول عشقها
تكتب نهاية قلم تعود التمرد

 47 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق