القصة الكاملة لإصابة أسرة الجيش الأبيض الأستاذ عمر وزوجته نعمة وطفليه التؤام بفيروس كورونا

73

 

القصة الكاملة لإصابة أسرة الجيش الأبيض الأستاذ عمر وزوجته نعمة وطفليه التؤام بفيروس كورونا

إليك التفاصيل  الكاملة لإصابة زوجين من الجيش الأبيض مع بفيروس كورونا.. عمر ونعمة مع التوأم محمد وفريحة داخل غرفة واحدة بمستشفى العزل بأسوان.. الوالد لـ” أثق فى تعافينا وزوال هذه الغمة

أسرة ضربها فيروس كورونا من رجال الجيش الأبيض بمحافظة الأقصر، ويتواجدون حالياً داخل مستشفى الصداقة للعزل والحجر الصحى بمحافظة أسوان، وذلك بعد ثبوت تحاليلهم بإيجابية إصابتهم بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، الأب “عمر عبد الله”، وزوجته “نعمة مصطفى” يعملان بالقطاع الصحى بمحافظة الأقصر، وطفليهما التوأم البالغين من العمر 3 سنوات و4 شهور، ومازالوا يتلقون العلاج داخل المستشفى.

بداية القصة يرويها الأب “عمر محمد أحمد عبد الله” مشرف أشعة بمديرية الشئون الصحية وفنى أشعة مقطعية بمستشفى الأقصر الدولى، بأنه يعمل بصورة يومية فى الأشعة بالمستشفى ولا يدرى هل خالط حالات مصابة بفيروس كورونا من عدمه، وزوجته “نعمة مصطفى” عمل فنى إحصاء وتسجيل طبى ضمن الفريق الطبى بمستشفى الحميات بمحافظة الأقصر، وهى أول من شعر بأعراض تشبه أعراض كورونا يوم الثلاثاء الماضى، وتوجه بها لمستشفى الحميات وترك طفليه “محمد عمر” و”فريحة عمر” 3 سنوات و4 شهور مع والدة زوجته بمنطقة ساحل الجرف بمنطقة أرمنت الحيط، وبعد فحصها وظهور العينات فى الواحدة صباح يوم الأربعاء تأكد من إصابتها بالفيروس وتم عزلها بالمستشفى وتقرر نقلها لمستشفى الصداقة بأسوان، وعاد لمنزله وأخذ طفليه فى اليوم الثانى للتأكد من حالتهم وفحصهم داخل مستشفى الحميات، ودخل فى حالة من الصدمة بعد ظهور التحاليل ليلاً بأنه وطفليه مصابين بكورونا، وتقرر عزلهم وطلب من قيادات الصحة ضرورة نقل الأطفال مع زوجته لكى ترعاهم داخل المستشفى بنفسها، وهو ما حدث بالفعل ونقلوا جميعاً لغرفة واحدة فى الطابق الخامس بمستشفى الصداقة بأسوان.
ويضيف رب الأسرة المصابة بكورونا، أنه بعد يومين طلب من أسرته التوجه لمستشفى الحميات وفحص أنفسهم لكونهم مخالطين لهم مؤخراً، وبالفعل فحصت والدته وشقيقته نفسيهما وتم التاكد من إصابتهما بالفيروس ونقلتا لمستشفى إسنا للعزل الصحى، وعن المعاناة التى يعيشها أكد أنه فور علمه بإصابته زوجته عاد لقريته ولاقى ضرر نفسي جراء تعامل الجيران معه بصورة سيئة وتخوفهم من الإقتراب منه وتوجه بطفليه على دراجة بخارية لمسافة تزيد عن 30 كيلو من أرمنت وحتى مستشفى الحميات بالأقصر لعدم مخالطة أحد وحماية الجميع من الإصابة بنقلهم فى سيارة، وكذلك هو وأطفاله وزوجته يتواجدون داخل غرفة بمستشفى الصداقة بأسوان شباكها صغير للغاية ويعرض أبناؤهم للموت والسقوط من الطابق الخامس، مناشداً إدارة المستشفى بتوفير غرفة أكثر أماناً له ولأطفاله بالطابق الثانى للمستشفي مكان تواجد الأم قبل نقل باقى الأسرة.
وخوفا من إصابة أحد الأهالي من أسرته طالب من الأقارب عمل الفحص وبعد النتيجة تبين إصابة والدته وشقيقته بفيروس كورونا المستجد

القصة الكاملة لإصابة زوجين من الجيش الأبيض مع طفليهما بفيروس كورونا.. عمر ونعمة مع التوأم محمد وفريحة داخل غرفة واحدة بمستشفى العزل بأسوان.. الوالد لـ”اليوم السابع”: أثق فى تعافينا وزوال هذه الغمة

أسرة ضربها فيروس كورونا من رجال الجيش الأبيض بمحافظة الأقصر، ويتواجدون حالياً داخل مستشفى الصداقة للعزل والحجر الصحى بمحافظة أسوان، وذلك بعد ثبوت تحاليلهم بإيجابية إصابتهم بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، الأب “عمر عبد الله”، وزوجته “نعمة مصطفى” يعملان بالقطاع الصحى بمحافظة الأقصر، وطفليهما التوأم البالغين من العمر 3 سنوات و4 شهور، ومازالوا يتلقون العلاج داخل المستشفى.

بداية القصة يرويها الأب “عمر محمد أحمد عبد الله” مشرف أشعة بمديرية الشئون الصحية وفنى أشعة مقطعية بمستشفى الأقصر الدولى، بأنه يعمل بصورة يومية فى الأشعة بالمستشفى ولا يدرى هل خالط حالات مصابة بفيروس كورونا من عدمه، وزوجته “نعمة مصطفى” عمل فنى إحصاء وتسجيل طبى ضمن الفريق الطبى بمستشفى الحميات بمحافظة الأقصر، وهى أول من شعر بأعراض تشبه أعراض كورونا يوم الثلاثاء الماضى، وتوجه بها لمستشفى الحميات وترك طفليه “محمد عمر” و”فريحة عمر” 3 سنوات و4 شهور مع والدة زوجته بمنطقة ساحل الجرف بمنطقة أرمنت الحيط، وبعد فحصها وظهور العينات فى الواحدة صباح يوم الأربعاء تأكد من إصابتها بالفيروس وتم عزلها بالمستشفى وتقرر نقلها لمستشفى الصداقة بأسوان، وعاد لمنزله وأخذ طفليه فى اليوم الثانى للتأكد من حالتهم وفحصهم داخل مستشفى الحميات، ودخل فى حالة من الصدمة بعد ظهور التحاليل ليلاً بأنه وطفليه مصابين بكورونا، وتقرر عزلهم وطلب من قيادات الصحة ضرورة نقل الأطفال مع زوجته لكى ترعاهم داخل المستشفى بنفسها، وهو ما حدث بالفعل ونقلوا جميعاً لغرفة واحدة فى الطابق الخامس بمستشفى الصداقة بأسوان.
ويضيف رب الأسرة المصابة بكورونا، أنه بعد يومين طلب من أسرته التوجه لمستشفى الحميات وفحص أنفسهم لكونهم مخالطين لهم مؤخراً، وبالفعل فحصت والدته وشقيقته نفسيهما وتم التاكد من إصابتهما بالفيروس ونقلتا لمستشفى إسنا للعزل الصحى، وعن المعاناة التى يعيشها أكد أنه فور علمه بإصابته زوجته عاد لقريته ولاقى ضرر نفسي جراء تعامل الجيران معه بصورة سيئة وتخوفهم من الإقتراب منه وتوجه بطفليه على دراجة بخارية لمسافة تزيد عن 30 كيلو من أرمنت وحتى مستشفى الحميات بالأقصر لعدم مخالطة أحد وحماية الجميع من الإصابة بنقلهم فى سيارة، وكذلك هو وأطفاله وزوجته يتواجدون داخل غرفة بمستشفى الصداقة بأسوان شباكها صغير للغاية ويعرض أبناؤهم للموت والسقوط من الطابق الخامس، مناشداً إدارة المستشفى بتوفير غرفة أكثر أماناً له ولأطفاله بالطابق الثانى للمستشفي مكان تواجد الأم قبل نقل باقى الأسرة.

 133 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق