الصافي أبوعمارالمنتدى الإعلامي لمؤسسة قادح زناد الحروف ريمٌ عَلا السطحَ أم فيضٌ من الظلم

29

ريمٌ عَلا السطحَ أم فيضٌ من الظلم
أم حصد جرمك نيل الأشهر الحرم
هذا جناهُ من الجُهَّالِ شرذمةٌ
ظلتْ تحاصرُ زُهدَ الرَّوحِ بالكتمِ
أقعوا على جيفٍ والنفسُ تحسبُهم
بيضَ النواصي من طهرٍ ومن شممٍ
لكن كذعرِ كلابٍ ضلَّ مالكُهم
لن يعدلَ الكلبُ أذيالا من الألمِ
ذاقوا المذلةَ والأغيارُ تلقمهم
سهمَ الملامةِ في قوسٍ من الندم
لكن عديم النهى والعرض يخذلهم
قومٌ تجلَّوا كما الاطيار بالحرم
غابَ الضميرُ وكان الغدر سيدَهم
وفوقَ عرشِ هواهُ العندُ ينتقم
من نفسه الطرقات اليوم شاهدة
من زوّر الصفحات اليوم بالعدم
نورً أطلَّ على الأفاقِ مشرقه
من مبدأ الخلق للتخليد بالأمم
زفَّ البشارةَ للأكوانِ قاطبةً
لا فرقَ يذكرُ في عُرْب وفي عجم
كان استواءَ النوى بالنورِ غايته
عذبُ النوايا حَبا الأقوامَ بالكرمِ
ما كان فظا ولا الشحناء غايته
بلينِ جنبٍ أتى الأعداء .. َوالرحم
يا سيدَ الثقلين القهرُ صيَّرنا
مثلَ القطيعِ بهذا الكون كالنعم
لا حقَ يصدحُ والأبواقُ شاهقة
ظلما تأذِّنُ بالتعطيلِ للحرمِ
إن البقاع على كفَّيِّ غانية
تسوس دينا لعهر الكون والأكم
وقبلة النور بالبهتان يرجمها
حشد الطغاة ففاض اليأس بالظلم
مولاي حسبك من عجز نغل به
فاطلق سراح لهيب الشوق بالكلم
عز الوفاء ولا فعل يخلصنا
إن غاب عنا رضاك العذب كالغمم

 59 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق