الشيخ محمد النبهاني الفقه الإسلامي (9)

24

من فضل الله علينا ان قيض لنا علماء ربانيين اسسوا قواعد فقهية وأصولا تتبع لاستنباط الاحكام الشرعية وأسسوا على ذلك مذاهبهم الفقهية
1 الإمام الأعظم ٠٠ النعمان بن ثابت (ابوحنيفة) (80/150 هجري)
2 مالك بن انس( 189/ 93 هجري)
3 محمد بن ادريس الشافعي(150/204 هجري)
4 احمد بن حنبل (164/241 هجري) ٠
رضي الله عنهم وهم من القرون المفضلة ٠
وكان الشافعي أول من اسس القواعد والأصول وعمل ( قانونا كليا يرجع اليه في معرفة الأدلة ومراتبها)(قاله الإمام الفخر الرازي)
وكان كتاب الرسالة أول تأصيل للقواعد الفقهية واصولها للإمام الشافعي) في مصر واجتمع إليه علم الرأي وعلم أهل الحديث فكان رأسا بنفسه قائما بمذهبه وكان الإمام الحميدي يصفه (بسيد الفقهاء) ٠
لطفا ٠٠ سأتتبع تطور مذهب الإمام الشافعي كمثال على تطور المذاهب وتحريرها وتدوينها وتنقيحها والإعتناء بها وكما أن لهذه المدرسة علماء اعتنوا بفقه إمامهم فللمدارس الأخرى علماء اجلاء على مر العصور اعتنوا بقه الأئمة ٠
ترجمة الشافعي رحمه الله
هو ابو عبد الله محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن شافع (وإليه نسب) بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصي ٠٠ القرشي المطلبي الشافعي الحجازي المكي ٠
والمطلب اخ لهاشم وهو ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم يلتقيان في الجد الثالث بن عبد مناف٠
ولد في غزة يتيما
في عمر سنتين رحلت به أمه الى مكة ٠٠ وكان في صباه يجالس العلماء
حفظ القران ابن سبع وموطأ مالك ابن عشر وتعلم اللغة العربية من قبلة هذيل حيث مكث فيها 17 سنة يستقي لسان العرب فكان فصيح اللسان واضح البيان وحفظ وقال شعرا وكان بقول عن نفسه (الشعر رزية الفقيه فلولاه لكنت اشعر من لبيد) وكان يقول الأصمعي ( صححت كثيرا من اشعار العرب على قول الشافعي) وحفظ 10 آلاف ارجوزة ( قصيدة) شعرية ٠
اخذ الفقه عن الإمام مسلم بن خالد الزنجي / مكة ٠
والحديث عن الإمام سفيان بن عيينة
رحل الى المدينة وهو ابن نيف وعشرون سنة فعرض من حفظه الموطأ على الإمام مالك واخذ عنه
وكان يذكر إمامه فيقول (اذا ذكر العلماء فمالك النجم)( جعلت مالكا حجة بيني وبين الله) ٠
ثم رحل الى اليمن قاضيا وأخذ عن علمائها ( مطرف بن مازن وهاشم بن يوسف قاضيا صنعاء)
أهل الوشاية والحسد والطعن لا يتركون الأفذاذ والمخلصين من دسائسهم للنيل منهم٠٠
فرحل إلى العراق متهما الى هارون الرشيد وكبل بالأغلال وتناظر مع امام أهل العراق محمد بن الحسن (131/189ولما رأى منه علما وصدقا وعرفوا فضله أكرموه وانزله في بعض منازله وأجري عليه الإحسان والتفضيل٠
كان ذلك في بضع وثمانين ومئة وقيل سنة 184 هجري
وقد زار العراق 195 هجري وأقام سنتين أخذ فيها عن الحنفية واشتهر مذهبه وكان من بين تلاميذه الإمام احمد بن حنبل رضي الله عنهما وكان من عمره 20 عاما ٠
ثم زار العراق لأشهر سنة 198هجري ثم رحل الى مصر ٠
وكان يقول (الناس عيال على أهل العراق في الفقه)
وقال احمد (كان الفقه قفلا على أهل الحديث حتى فتحه الله بالشافعي) وقال ( ما كان أصحاب الحديث يعرفون معاني الحديث حتى قدم الشافعي فبينها لهم) ٠
جمع الشافعي بين الحديث والرأي وكان وسطا بين المدرستين ( اخذ بالحديث والقياس ) فكون مذهبه في العراق وسمي بالمذهب القديم وأسمه ( الحجة) وممن روى هذا المذهب واشتهر من تلاميذه
1 احمد بن حنبل
2 الحسن الزعفراني
3 ابو ثور ابراهيم الكلبي
4 ابو علي الحسين الكرابيسي
ثم رحل الى مصر (199 هجري) وأقام فيها اربع سنوات وعمل مذهبه الجديد وهو ما قاله بعد دخوله مصر
وكان من اشهر رواة المذهب الجديد
1 ابو يعقوب يوسف البويطي
2 ابو ابراهيم اسماعيل المزني
3 ابو مجمد الربيع بن سلمان المرادي 4 يونس بن عبدالأعلى الصفدي
6 حرملة بن يحيى النجبي
زوجاته وأسرته
تزوج من امرأتين
1 حمده بنت نافع٠٠بنت عثمان وهي ام ولده محمد بن محمد بن ادريس الشافعي( ابو عثمان) ٠
وله ابنتان فاطمه وزينب وزينب هذه جدة الإمام أحمد بن حنبل
2 سريته دنانير وهي مصرية ولدت له
ابا الحسن توفي الشافعي وهو طفل
مرضه ووفاته
كان الشافعي عليلا شديد العلة وكان يخرج منه الدم وهو راكب حتى تمتلىء سراويله ومركبه وخفيه وكان يقول لتلميذه ( يونس بن عبد الأعلى) اقرأ علي من آل عمران ما بعد 120 وأخف القراءة ولا تثقل علي ولما أراد القيام قال لا تغفل عني فإني مكروب
توفي في مصر سنة 204 هجري
وترك جهدا مبذولا فائقا منقطع النظير في العلم والفقه واللغة والأدب والشعر والتأصيل والتقعيد لأصول الفقه وحفظ الله به (وبأمثاله فقهائنا) دينه
وكان كعبة يقصد للعلم في دين الله ومعرفة الحلال والحرام ٠
وانتشر مذهبه في مصر والحجاز وبلاد الشام والعراق والهند وشرق اسيا وكان الأكثر انتشارا ٠
رحل عالم قريش الذي ملأ الأرض علما ونورا ٠٠
(لا تسبوا قريشا فإن عالمها يملأ الأرض علما ٠٠ اللهم كما اذقت أولهاعذابا أو وبالا فأذق آخرها نوالا)
ولعلي بن ابي طالب عند الحاكم في المستدرك (لا تأموا قريشا وائتموا بها ٠٠ولا تقدموا على قريش وقدموها ٠٠ ولا تعلموا قريشا وتعلموا منها ٠٠ فإن أمانة الأمين تعدل أمانة اثنين من غيرهم وإن علم عالم قريش يسع طباق الأرض) ٠
وكان في مرضه يقول ٠٠
إليك إله الخلق أرفع رغبتي
وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما
لما قسا قلبي وضاقت مذاهبي
جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته
بعفوك ربي كان عفوك اعظما
وما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل
تجود وتعفو منه تكرما
ولولاك ما يقوى بإبليس عابد
فكيف وقد أغوى صفيك آدما
فإن تعف عني تعف عن متمرد
ظلوم غشوم ما يزايل مأثما
وإن تنتقم مني فلست بآيس
ولو أدخلت نفسي بجرمي جهنما
فجرمي عظيم من قديم وحادث
وعفوك يا ذا العفو أعلى وأجسما
رحمه الله
وأعظم الله أجركم وانا لله وإنا إليه راجعون ٠٠ البقاء لله وحده ٠٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
وإلى لقاء آخر حول تطور المذهب ومراحل تدوينه إن شاء الله ٠

 60 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق