الشيخ محمد النبهاني ابواسلام ندين الارهاب بكل اشكاله

30

ردا على الكاتبة السعودية ندين البدير في صفحة السريان الكاثوليك ٠٠ حياتي مع المسيح
( اقول ٠٠ لسنا مع الإرهاب ايا كان مصدره وتحت اي شعار ٠٠ وفي أي مكان ٠٠نحن مع السلام القائم على العدل والحق والتعايش القائم على الحقوق والواجبات) ٠٠٠( وليس الإرهاب لصيقا بالمسلمين وصادرا عنهم بمباركة دينية كما أراد الغرب ٠٠ ان يكون بالمسلمين
فإن الإرهاب مصدره التسلط العالمي والاستكبار الدولي القائم على القوة وبسط السيطرة والنفوذ بصور متكاملة حروب صليبية واستعمار ووصاية ٠٠ وارهاب لكل بلادنا منذ زمن ٠٠ وان الضغط يولد الانفجار
وكما يبدوا لا تعرفي شيئا عن َمحاكم التفتيش في الأندلس ( أسبانيا) ولا بتعرفي عن الاحتلال في فلسطين ولا عن السجون في إسرائيل ولا بتعرفي كم طفل عراقي مات من الجوع في العراق من الحصار الظالم ولا بتعرفي عن اللاجئين في أرض الاغتراب ولا بتعرفي عن مسلمي الايغور في الصين ولا عن مسلمي الروهنغيا ولا عن الكشميريين المسلمين ولا عن مسلمي سريلانكا ولا عن مذابح الصرب ضد المسلمين في البوسنة والهرسك ولا روسيا ضد الشيشان والالبان ولا عن الاغتصاب والحمل القصري في سجونهم والمقاصل التي نصبت للمسلمين ما زالت تراثا عندهم علاوة على قتل الأطفال والرجال وسبي النساء ٠٠ وحديثا ما تم إعلانه عن الحرب الصليبية من بوش دبل يو في غزو العراق ٠٠ وشرق أوسط جديد يمهد لابتلاع فلسطين
انهم يمارسون إرهاب الدولة والقوة ضدنا ٠٠
وكم من حملات تبشيرية في بلادنا تلاها استعمار وقتل وتهجير
ولما تعرفي او تحاولي الوقوف على الحقيقة سنتكلم عن اسباب ما قلت
ولن تبعد هذه الأسباب عن أنظمة شمولية جائرة دكتاتورية متسلطة فاسدة تمارس الإرهاب على شعوبها الا من رحم ربي جاءت بمباركة المستعمر الذي قسم البلاد وجعل بينها حواجز وحدود واغتراب
ونهب الخيرات وقتل الحياة في بلادنا ٠٠٠ واليوم جر بلاد الحرمين ( حفظها ربي) إلى اللادين وكم مليارا اخذ منها عنوة او تدمر البلاد
كما فعل بالعراق وسوريا وليبيا واليمن ٠٠ والسودان وغيرها
وفلسطين اما تنازلا عنها للصهاينة او تدميرا لبلاد العرب
كم المفارقات عجيبة
هل علمت وعرفت ٠٠
ام نحتاج إلى تفصيل وبسط حجة
فالارهاب الدولي مصدره هم وليس المسلمين ٠٠
في عقيدتنا قتل نفس بغير نفس او فساد في الارض كأنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا
فهل هذا إرهاب ام حماية لكل نفس
ومع حماية النفس حماية للنسل والعقل والمال والدين ٠٠
في وطن للجميع متساوون فيه في الحقوق والواجبات ٠٠ والدين لله وحده ٠٠ ( القيم الربانية للإنسان )
وما آيات الجهاد الا حثا على الدفاع عن هذه الخمسة هي ما تسمى مقاصد الشريعة ٠٠
والسلام على من اتبع الهدى

 63 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق