الشيخ محمد النبهاني ابواسلام للكون اله

48

امام الاخوة قضية للنقاش… هذا الكون بما فيه من عوالم صغيرها وكبيرها..جماداتها وأحيائها..هل وجدت من العدم..من الصدفة…أم للكون خالقا..اراد ان يكون الكون فكان وما الهدف من هذا الايجاد..وما المطلوب منا تحديدا نحن البشر..وكيف نؤدي هذا الدور ونقوم بالواجب ….تعالوا نؤمن ساعة……
ان الكون وما فيه لم يوجد من العدم اذ فاقد الشئ لا يعطيه…وفي هذا اللقاء سنتناول فرضية اخرى ونناقشها بما يتناسب مع المقام عبر هذه الصفحة…القول بصدفة حدوث الكون وهي لا تقل غرابة عن سابقتها وهي اوهى من بيت العنكبوت … هل وجود هذا الكون بما فيه من افلاك وشموس وكواكب .. وبحار وامواج.. وما فيها من العوالم …. والنبات.وتعدد انواعه.وتكاثره … والانسان الموت والحياة … كل ذلك وجد بالصدفة… علما ان العلم يقول بحسب نظرية الاحتمالات …. اذا تعددت العناصر في الجموعة فإن احتمالية ظهور العنصر يقل بحيث نسبة ظهوره واحد على مجموع العناصر المشكلة للمجموعة … وهنا نسبة ظهور الكون صدفة كنسبة واحد الى ما لا نهاية… واي عقل يقبل بهذه النسبة او.هذه النتيجة … اذا لا بد من ارادة وراء الكون اوجده من العدم….وقد اشتهرت قصة بين عالم مسلم ومنكر .. حيث تواعدا ان يلتقيا على حافة النهر ليتحاجا وكل يدلوا بدلوه فتأخر العالم المسلم عن الموعد…ثم جاء … فقال له: لقد تأخرت بسبب عدم وجود مركب .. فجأة جاءت الواح صدفة ثم جاءت المسامير ..صدفة .. ثم جاءت المطارق ٠٠ كذلك ونصبت الالواح والشرع … ثم هبت الريح ودفعت القارب الى هنا … كل ذلك صدفة… قال الملحد ؛ ايعقل هذا دون ان يكون وراء القارب .. احد يصنعه .. جميع هذه العناصر تشكلت صدفة ..وقل غيرها .. قال العالم … وانت تقول بصدفة حدوث هذا الكون بما فيه من عوالم … بعرة تدل على البعير ٠٠ والاثر يدل على المسير … سماء ذات ابراج وبحار ذات امواج وارض ذات فجاج الا تدل على الواحد القهار .. فبهت الذي كفر..والله لا يهدي القوم الظالمين …
يقينا للكون اله يدبر امره
فتعالى الله عما يشركون
تحياتي
الشيخ محمد النبهاني ابو اسلام
عمان ٠٠ الأردن ٢٦/١١/٢٠١٧

 103 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق