الشاعر هلال جلامنة يكتب شمس المجرة

81

شمس المجرة

وقفت امامها تنظر بتمعن ذات مرة
امرأةٌ عشقتها مرآتها وعشقت جمالها

مرآةٌ ثبتت على جدران تلك الحجرة
تحكي تفاصيل جمالٌ وترسم امالها

تفجر اسرار حسنٌ ما اخفته جرة
وتظهر خجلاً مزق بها رقة حالها

كأنها تمتلك بحرً لجوجٌ بتلك الغرة
تمرر اصابعها بداخلها تحرك بها احبالها

سيدةٌ تشع نورٍ كشمسٍ تنير المجرة
بخطوط وجهها دولةً تضع حدود كمالها

ذهب في شعرها نصيبٍ لم يعرف سره
بين نشره او بين توزيع جدائلها

ذات طول بانٍ لا يعرف لها بذرة
تتمايل بمسيرها وسواد الظل مال لها

زجاج المرآة يشتاق لأبتسامةٍ خطرة
تداعب الصلب والشوق يثقل عليها احمالها

كفراشةٍ تعانق الرحيق ولا تشعر بالحسرة
كغزالٍ بين الجداول يجري ويرن خلخالها

أنها امرأة تمتلئ جمالاً كثمار شجرة
تدلت عناقيدها في صحراءٍ تظلل رمالها

عيناها منابع عسلٌ تنبع من ملكةٍ حرة
كخلية نحلٍ تشيدت بأنتظار أمر اكتمالها

ثمارٌ كرمانٍ به نضوجً يعلن ثورة
ينفر من منابتها يعانق الفتن اشتالها

دقيق الخصر كأنه يرتكز على باخرة
يجمع دلالً وهدوءً يشد كل خصالها

امرأةً تفوح منها عبق عطورً فاخرة
لطيفُ المعشرِ يذوب الحسن في خصالها

أنها أنثى أجتمع العلم أنها نادرة
تلاعبت بمرآةٍ أدركت دونها ستطالب بترحالها

هلال جلامنة

 179 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق