الشاعر مصطفى محمد امارة ¤ هجاء غاشم غشيم

4

حدث منذ اربع سنوات ..
يا انت !!
عذرا … فالكلام موجه لشخص واحد بهذا العالم او لمن يشبهه !!!!!
وقد افتريت علي وعلى شعري ! وما علمتني من انا ؟؟
واستغفرك ربي من قول انا .
وتقولُ لي : لو كنتَ شاعرا لهجوتني .
واقول لك : وهل انت متشوق ومتحرق لترى شعر الهجاء لتغير رأيك وتعترف بجبروتي الشعرية ومع انني لا احتاج لاثبات ذلك . وانا شاعر القوافي والذي لا يشق لي غبار .
فخذها مني وردها الي ان استطعت .
ف…… “جنت على نفسها براكش”

هجاء غاشم غشيم

أوَصطنعت من نفسك ناقدا يا غشيم
ووجهت رياتك نحوي بسمك اللئيم
يا انت ولست بفارس لتستل سيفا
وان استللته لتواجهني فنزالك عقيم
ركيك الشعر نعت شعري وانا شاعر
ما شق غباري من احد وشعري عظيم
اوقعت نفسك بمتاهة وضيعك غرورك
فساكفيك ما جئت به وما انت بغريم
ما كنت لالتفت لشرذمة واضطررتني
فتقبل مني الهجاء منعوتك بالصميم
لا عذرا ولا اعتذارا متقبلا ممن لا عذر له
فالبادئ اظلم من ظالم ولو كان حميم
فمن جاء بغير الحق يقذف مكنون حمض
فاليلق صواعق الكلم وليواجهني كليم
فبهذا القدر اكتفي واكفيك ما وعدتك
فامض بطريقك ولا تعقب ايها السقيم
قد نلت من شعري كلما من لسان شاعر
فواجهني بنقدك ركيك الكلم ايا العليم
تسع من الابيات هن ايات شعر شاعر
صال وجال فان استطعت اتني تقييم

فرياتك التي غمستها بالسم وصوبتها نحوي
ابت الانطلاق لتصيبني واصابتك ايها الذميم

 15 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق