الشاعر خالد الساسي يكتب  يبكي الفؤاد تقهّرا

54

من بحر الكامل فازت في مسابقة مجارات الشعراء بقلمي المتواضع الشاعر خالد الساسي

.مرفوقة برؤية نقدية وتحليل القصيدة الاديب والناقد القدير العربي ازعبل

يبكي الفؤاد من الفراق تقهّرا

تحت الشّغاف يسيل دمعا لا يُري

فيجيبه الصّدر الكئيب بعزفه

إيقاع لحن مذهب طعم الكرى

سبت الفؤاد أميرة في ناظري

سبحان من خلق الجمال وصوّرا

إن أقبلت تُحيي الخريف بريحها

فتراه قد كُسي الرّبيع الأخضرا

إن غادرت الكون يصبح مظلما

والأخضر يضحى سقيما أصفرا

فازت على كلّ النّجوم بحسنها

والبدر إن هلّت تراه تقهقرا

مهما وصفت فلن أفي أوصافها

فحبيبتي أسطورة أو أكثرا

كم ناسك من حسنها قد اّفتن

كم صائم من عطرها قد أفطرا

كم من ملوك تودّدو وتذلّلو

صدّت وردّت كلّ من قد أضمرا

عرضو عليها ملكهم ونعيمهم

لكنّ لا غيري بها قد أظفر

إذ خيّرت أن تستجيب لقلبها

وفؤادها إختارني دون الورى

قد كنت هيّ وهيّ قد كانت أنا

من فرط عشق في وردينا سرى

لكن سحابا حالكا قد خيّم

حجب السّعادة والصّفاء تعكّرا

إذ فرّقونا أهلها بجهالة

ما كان فيهم من لبيب أبصرا

المال أقوى من الغرام وبأسه

قد زوّجت غصبا وهذا ما جرى

يبقى فؤادي باكيا في سرّه

من فرط حرمان بقهر أجبرا

بقلم الشاعر خالد الساسي تونس

السلام عليكم الدكتور الشاعر خالد الساسي.

عطفا على قصيدتك الراقية والغنية تحت عنوان## يبكي الفؤاد تقهرا ##.

لشاعر اصيل عميق:## خالد الساسي ##

انطلاقا من بوحك / قصيدتك. الراقي الجميل..شكلا وموضوعاومضمونا واختيارا وبحرا عروضيا ، الذي قال عرفه الناظم :

قائلا”: كمل الجمال من البحور: الكامل

متفاعلن / متفاعلن/ متفاعل.

وله ثلاثة اعاريض : متفاعلن ..لها ثلاثة ضروب: متفاعلن / متفاعل/ فعلن ( بكسر العين) .الثانية : فعلن: ولهت ضربان: فعلن / فعلن …الثالثة: ولها ثلاثة ضروب: متفاعلن/

متفاعلان/ و متفاعلن .وحينما حاولت تقطيع بعض اببات بوحك ..لم اجد لي منفذا انفذه الى تبيان مواطن الخلل ، سواء في الحشو او الضرب او العروض ..فكانت سليمة عروضيا ..مما يدل على المامك وسعة ثقافتك من خلال هذا النص الرائع ..

لكن قبل ان اخوض في الشكل والمضمون..كن لابد ان استرجع مقولة نقدية للناقد الكبير : Paul Valery ( 1871/1945) قائلا:” لا وجود لمعنى حقيقي للنص ” بمعنى ان كل دارس لنص ما ، لابد له اولا من (فهم النص) ثم (شرحه) واخيرا (تأويله ) ..فالفهم ممكن من خلال المكتوب المدون …والشرح ممكن ايضا من خلال سياق احداث ونسق وسبكة النص…

لكن الصعوبة والعقدة و تقاطعات القراءات (الفهم) قد يختلف من دارس لآخر حسب النمط الفكري والثقافي والاديولوجي للدارس.وحسب الاهتمام ايضا …ولقد اشار احد المنظرين في هذا الشأن قائلا:” “فلا وجود للنص الا بوجود قارئه “. فالنص مادام يقرأ ويدرس ويناقشويعلق عليه وينتقد ويحلل ..فهو اذن موجود…حي ..مفيد …يحتمل قراءات متعددة ..غبدير جامد ….الخ.

لقد فضلت استهلال قراءتي لهذه القصيدة الراقية والعميقة بما تقدم ..على اعتبار انها غرقت كليا في مجاز خفي ..وبلغة قوية وتحكم في معاني القموس اللغوي الشعري الشاعري الذي اتخذته مطية للوثول الى هدفك المعلن منذ العنوان الذي اخترته لها.

يبكي الفؤاد تقهرا …بكاء ليس بدمع العين يرى ..بل بدمع جف بين المآق واختبأ بين تجاويف قلب رهيف صامت مغلوب على امره من شدة عامل خارجي عن الذات هو : القهر …وجعلت كلمة القهر على صيغة المبالغة لغة ..(.تقهر) على وزن تفعل ( بتشديد الهاء) : بمعنى ان البكاء جاء نتيجة عمل خارجي عن الذات ..كتقوس الظهر ..مثلا ….فالزمن من قوسه وليس ذلك اختيارا من صاحب الظهر!!! ..والفعل يبكي ..جاء على صيغة المضارع الذي يدل على وقوع الحدث(l action ) في الزمن الحاضر والمستقبل القريب وهو ما يشبه (le passé simple ) في اللغة الفرنسية ..حيث تتابع الاحداث حثيثا وتبعا واحدة بعد الاخرى ..منها (يسيل/ لا يرى/

فيجيبه/ فتراه /يصبح/….. الخ .كما لا يخلو النص من ادوات الشرط التي تحتاج في تركيبها structure ..الى فعل الشرط وجوابه في مثل :ان اقبلت…تحييى

ان ان غادرت ….يصبح.

ثم هناك الاشغال بكلمة ( كم) التي تنقسم لغة ..ومعنى وهدفا الى قسمين : كم: الاستفهامية الت نقولها لطلب جواب عن شيء نجهله مثال: كم الساعة الان ؟؟

و(كم) التي اشتغلت بها في هذا النص في مكانين منفصلين هي ( كم ) الخبرية ..بمعنى انك تخبر عن حدث ..شيء تريد ان توصله بطريقة مبطنة ومجازية الى غيرك ..وبطريقة لبقة وذكية ومثال على ذلك

قولك : كم ناسك من حسنها قد فتن.

وفي قولك : كم صائم من عطرها قد افطر.

او في قولك:

كم من ملوك توددوا وتذللوا.

واما من حيث المضمون : فالنص محبوك بعناية …عنوان خادع …لبق ..ذكي ..غارق في المجاز …من يقرأ النص يعتقده غزلا وما هو بغزل …من يقرأ النص قراءة متعجل ولم يستطع ان يبقى في منى ثلاثة ايام متتاليات فيكفيه يومان ( هو متعجل) ليس له فضل المكوت طويلا لينعم بجمالية النص وفهمه ..وانما استلذ الكلم والبوح الخارجي للنص !!!! اتعرفون على ما يتحدث الشاعر الكبير العميق في هذا النص ؟؟؟؟!!! انه يتحدث عن القصيدة…!! عن الشعر ..والبوح الذي اشقاه وابكاه بكاء صامتا لانه يراه في اياد غير آمنة…تتقاذفه الاوراق ..والافواه..وتتلاعب بقدسيته الاصابع والاقلام هنا وهناك ..فاضحى الشعر كلمة تقال على كل الاغراض الادبية الاخرى كالخاطرة و نزعات العاطفة وغيرها ..ختلية من الحياة ..كلمات مبعثرات …لاوزن ولا قافية ولا سبكة نصية تجمع بين شتات الكلم المكتوب والمنطوق الا كلاما من اجل الكلام فقط …يقول الشاعر : شتان بين من يتكلف السعر ومن يأتيه حبوا سلسا …الهاما ودراية ودراسة وعن انسبابية دون تكلف …الم يقل الشاعر مفتخرا :

كم من ملوك توددوا وتذللوا

صدت كل من قد أضمرا

عرضوا عليها ملكهم ونعيمهم

لكن

لكن …لا ..غيري ..بها ..قد أظفرا !!!

ابعد ما تقدم ..من دراسة مستعجلة لهذا النص ..شك في عمق فكر شاعرنا الكبير:

## الشاعر خالد الساسي ##؟؟

كل تقدير لك استاذنا الكبير على هذا النص الرقي شكلا ومضمونا وحبكة وعروضا .

فهنيئا لك الشعر يحبو اليك طائعا ..وبورك البوح والنبض واليراع والعمر والنفس الطويل شعرا وشاعرية .

الدارس ؛ العربي ازعبل izaabel.larbi المغرب Larbi Izaabel

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏محيط‏‏، ‏‏سماء‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏ماء‏‏‏

 96 total views,  5 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق