الركض وراء حصان هارب محمد الحنيني

37

تضيق الشوارع بالخائفين
ويفترس الجوع كل البيوت
والرافضون على المقصلة
وتتخم كل قصور الزعامات
كل الدوائر والناهبين
فبين الجياع والمتخمين
نعيش على قمة المعضلة

وتقتحم الشارع القروي
خيول الملوك والوزراء
وكل الضيوف الاجانب حتى
تعوّد شعبي على البهدلة
وايد تصفق للقادمين
وايد تصفق للرافضين
وايد تخاف من المرحلة

نضيق الشوارع بالصارخين
فما عدت ادري اكان الرضى
ام الشعب في ثورة مقبلة

لقد عرف الشعب ان القضية
ام القضايا
تلقى في سلة مهملة
وحين تبنى الملوك القضايا
فقد وضعوا الشعب في قنبلة

حنانك يا شعب
ان الحصان الذي ركبوه
يهرب من ساحة المرجلة

هو النصر في ساعديك اتحد
وسل الحسام
فان الجفاف اصاب السهول
واحرق القمح هل تمهله
وعود سهولك لحن المناجل
فبين الحصاد ومن يحصدون
هناك جوهر المسالة
وبين الحصان الذي ركبوه
وبين السباق الجماهير
تبقى القضية والمشكلة

 80 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق