الدنيا ظلام و الآخرة نهار( الشاعر المختار السفاري)

31

صنعت مركبي و لما أتممت تجهيزه جفت البحار
لأعيش في صحراء قاحلة بلا ماء و لا أشجار
هيكل عضم يعيش الإنتظار
و ما أقسى الإنتظار
و خاصة لما يخص الأهل و الجار
كل لحظة تمر سهم يشعل القلب نار
فيه لوعة على من مات من احبابي أو اختفي وراء الستار
لأبقى وحيدا غصن شجرة بلا عروق تهيء لها الإنتشار
و تبقى اوراقها عالقة فيها لتنتج الثمار
أترقب دق جرس الخروج لأرى الضوء
قمر بالليل مع نجومها و شمس بالنهار
ترقبت كثيرا و لم يأت النهار
و لا قمر و لا نجوم ليل أسود باستمرار
تونس اليوم كيان فيه قلب مظلم بلا انوار
جفت فيه الأرض ليموت الثمار
بلا ماء و لا شمس يبست أغصان الأشجار
البلد هو الكيان و القلب هو الحاكم الغدار
اعلمي يا روحي المسجونة في كياني
أن الدنيا الكاذبة ظلام دامس و الآخرة هي النهار

 65 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق