التنمية البشرية في منهج النبى صلى الله عليه وسلم

13

التنمية البشرية في منهج النبى صلى الله عليه وسلم

⁦▪️⁩بقلم د كتور.احمد يوسف الحلوانى

⁦▪️⁩الباحث في الشريعة الاسلامية

المُسلِم بطبعه مُحِب للبشرية جمعاء، يبحث عن السلام ويتمناه للناس كل الناس مهما اختلفت أوطانهم وأجناسهم وقومياتهم وكيفما كانت أديانهم وعقائدهم ومذاهبهم.
ومُجرَّد تدبر يسير يُمكِن أن نرسم شكلاً جميلاً مُتناسِقاً وغير مُتناشِذ للغايات الدينية التى نعرف من خلالها ونُحدِّد جوهر الدين كما أراده الله تبارك وتعالى ، الدين الذي هو إسلام الوجه وإسلام القلب، إسلام الكيان كل الكيان لله تبارك وتعالى .
وبعيدا عن الحالة المزرية التي تمر بها الأمة الآن ، من إرهاب وتكفير وتفجير وهذا الغثاء المنفلت ، وفي وقتٍ اشتجرت فيه الآراء واضطربت فيه الفهوم ، واصطدمت فيه وجهات النظر وكلٌ يدّعي وصلاً بليلى؟!
الكل يدّعي ويزعم ويُصِر مُتحمِّساً على أنه هو الذي أصاب فهم صحيح هذا الدين وأن مَن عداه إنما انحرف في قليلٍ أو كثيرٍ عن الجادة ، وهذا بعض سر بلية المُسلِمين في يومهم هذا في هذه اللحظة أو في هذا المُنعطَف التاريخي الذي قد يكون من أشد المُنعطَفات التاريخية حراجةً في حياة و مسار هذه الأمة المرحومة .
رغم هذا كله لابد أن يسمع العالم أنه لاسعادة تُذكَر إلا في الإسلام وبالإسلام القويم الصحيح ، الإسلام الذي اختاره الله سبحانه وتعالى لنا.
{وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ }.
فالبسمة الحانية التي ترسل رسالة ودودة إلى الآخرين وتعظم لديهم الثقة فيك وتفهمهم أنه لا ضرر منك والمُنتظَر منك خير وسلام هى الابتسامة التي تكون نصف ابتسامة، أي لا تظهر الأسنان، فهذه ابتسامة لديها القدرة على تعزيز اللطف في نظرة العينيين، أما الابتسامة العريضة التي تُبرِز الأسنان فهذه يقول عنها العلماء المُختصون أنها في الغالب تُخفي وراءها إما مشاعر خوف أو غضب، وفعلاً يُقال هذا يضحك قهراً أو هذه ضحكة مقهور فعلاً، فالإنسان يبكي من القهر ويضحك من القهر، ومن ثم هذه تُخيف و ليست جيدة في التواصل .
والنبي صلى الله عليه وسلم كان لديه هذه الابتسامة ، وهم يقولون أن هذه الابتسامة سر كبير من أسرار النجاح في العلاقات وفي العمل.

فالنبى صلى الله عليه وسلم كان يستقبل الناس بالابتسامة الحانية اللطيفة الودودة ، وهذه فطرة عن صدق ومن ثم كان يفعل هذا بحرارة ، لأنه صادق – عليه الصلاة وأفضل السلام – في حبه للناس.
وهذا معنى أدَّبني ربي فأحسن تأديبي ، وإلا مِن أين أتى بهذه الأشياء؟
مَن الذي علَّمه هذا ؟ في مُجتمَع صحراوي جلف غليظ جافي ومُخيف، مُجتمَع أبي لهب وأبي جهل ، لكنه أيضاً مُجتمَع أبي بكر وعمر وعثمان وعلى رضوان الله عليهم اجمعين .
النبي صلى الله عليه وسلم شخصية كاملة ، الله خلقه وكمله وأعطاه جهازاً روحياً وجهازاً نفسياً كاملاً من غير علم ومن غير تدرب ومن غير أي شيئ ، لأنه الفطرة عليه الصلاة وأفضل السلام ، ومن هنا حب الناس العجيب لهذا الإنسان العظيم ، كانوا يُحِبونه حباً غير طبيعي ولا يصبرون على البعد عنه، يتركونه ساعة أو سويعة ويعودون إلى أزواجهم وما إلى ذلك ومباشرة يحدوهم الشوق ليعودوا إليه، ويُقسِمون أنه أحب إليهم من أنفسهم ومن أموالهم ومن أولادهم ومن كل شيئ، لماذا؟ لأنه شخص تواصلي عظيم وهم لم يفهموا السر العجيب في قوله تبارك وتعالى .
{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ }
فالله يقول لنا سر النجاح ليس عظمة الرسالة في ذاتها وحدها وهى عظيمة بل هى الأعظم ، وليس صدق المقول المُبلَغ والمُخبَر به وهو كذلك صادق صدقاً مُطلَقاً ، لكن يُوجَد أمر آخر تخبرنا عنه الآية الكريمة .
{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}
فالله هنا يكشف عن قانون نفسي جوهري خطير جداً في النفس الإنسانية، فنفسياً إذا أحببنا السياق الذي تُوضَع فيه هذه العقائد وأحببنا المُبشِّر بها وأحببنا المُبلِّغ لها وطريقته وأسلوبه وتواضعه ورحمته وليانه ولطفه فإننا سنُحِبها وسنقتنع به ، وأن هذا الكلام خير وصدق وحق فإن من الواضح أن هذا الذي يُبلغهم مُتأثِر به، فما أحلاه وما أحسنه وما أجمل أخلاقه وكرمه وتسامحه، إذن يُوجَد شيئ منطقي هنا، وبالمنطق أيضاً لو كان هذا الكلام خيراً وحقاً وصدقاً وجمالاً لماذا هو بشع لهذه الدرجة؟ أسلوبه بشع وطريقته بشعة و كلامه بشع وحكمه على الناس بشع، وهذا يعني وجود شك في صحة ما يبلِّغنا إياه، وليس جميع الناس فلاسفة وليس عندهم ذكاء الأنبياء وذكاء الصديقين لكي يُمِّيزوا.
فاللهم اجعلنا ممن يلين قولهم وقلوبهم بفضل منّك ورحمة. اللهم اغفر لنا ما قدَّمنا وما أخَّرنا وما أسررنا وما أعلنا وما أسرفنا وما جنينا به على أنفسنا وما أنت أعلم به منا برحمتك يا أرحم الراحمين.

 31 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق