كما نشرت هذه المقاطع   عام 2017، من دون تصريح رسمي، من قبل شركة متخصصة في دراسة المعلومات  المتعلقة بالظواهر الجوية الغامضة.

وتظهر الفيديوهات ما يبدو أنها أجسام طائرة تتحرك بسرعة كبيرة أثناء رصدها بكاميرات الأشعة تحت الحمراء، على ما أفادت شبكة “سي. أن. أن” الأمريكية

وكما يحتوي اثنان من مقاطع الفيديو على حديث عدد من العسكريين الأميركيين بذهول عن سرعة تحرك هذه الأجسام الطائرة. وتوقع أحد الأصوات أن تكون الأجسام الطائرة عبارة عن “درون”.

وكانت البحرية الأميركية اعترفت في وقت سابق بصحة هذه الفيديوهات، لكن النشر الرسمي تم اليوم.