إسرائيل و المسلسلات العربية بشهر رمضان  عادة تثير الأعمال الدرامية المعروضة 

45
كتب /أيمن بحر 

المحلل الاستراتيجي اللواء رضا يعقوب الكثير من الجدل وغالباً ما يتركز على قضايا ذات طبيعة إجتماعية شائكة. لكن السجال فى هذا العام له طبيعة سياسية تتعلق بالموقف من دولة إسرائيل مسلسل مصرى وآخر كويتى يخلقان ضجة بسبب رؤية كل منهما للصراع العربى مع إسرائيل.مسلسل تليفزيونى مصرى يثير الغضب بسبب توقع زوال دولة إسرائيل ومسلسل آخر كويتى يثير الإنتقادات بسبب التمهيد للتطبيع مع إسرائيل وبالرغم من إستهداف العملين الدراميين للجمهور العربى بالدرجة الأولى خلال شهر رمضان فقد أعلنت الحكومة الإسرائيلية صراحة عن موقفها من المسلسلين التلفزيونيين. وأصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بيانا تستنكر فيه أحداث مسلسل مصرى جديد تنبأ بإنهيار دولة إسرائيل قبل مرور 100 عاماً على تأسيسها. فوفقاً لواحد من مشاهد الحلقة الأولى من المسلسل الذى تدور أحداثه فى المستقبل تندلع حرب جديدة تسبب بـ زوال إسرائيل
وإعتبرت وزارة الخارجية المسلسل كما جاء فى البيان الذى نقلته صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية مؤسفاً وغير مقبول خاصة بين دول تجمعهم إتفاقية سلام إمتدت على مدار الـ 41 عاماً الماضية قامت بإنتاج المسلسل الذي يحمل إسم النهاية شركة سينرجى المتهمة من قبل البعض بالسعى الى إستحواذ سوق الدراما التليفزيونية المصرية بدعم من الدولة. ولم يصدر عن الشركة المصرية المنتجة للمسلسل أى رد على البيان الإسرائيلى لحين كتابة التقرير ونشره. ووفقاً لوسائل إعلام مصرية، أكد مؤلف المسلسل عمرو سمير عاطف على حماسه الكبير للعمل عندما إقترح بطل المسلسل الممثل المصرى يوسف الشريف الفكرة٬ مُضيفاً أن الشريف فنان يعرف ماذا يريد الجمهور ويدرك ما هى أدوات توصيل ذلك على حد تعبيره. كما نقلت وسائل الإعلام كذلك حديثاً سابقاً للمؤلف عن توقعه للهجوم عليه بسبب فكرة زوال إسرئيل مُطالباً الجمهور بالدفاع عن العمل وعلى مواقع التواصل الإجتماعى بالرغم من إعتبار البعض أن طابع الخيال العلمى فى المسلسل مبالغ فيه أو غير مُقنع قرر الكثيرون الإشادة بالعمل الدرامى المصرى وتحدثوا عن نيتهم متابعته بعد بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية.أما المسلسل التليفزيونى الكويتى أم هارون فيثير الجدل لأسباب أخرى على النقيض تماما فبينما يحكى المسلسل المصرى عن وحدة العرب لحرب إسرائيل يثير المسلسل الكويتى الغضب لكونه يعكس إرادة التطبيع مع الدولة العبرية فقد وجه عدد من مستخدمى مواقع التواصل الإجتماعى للعمل الدرامى الكويتى الذى تصف أحداثه حياة اليهود فى دول الخليج العربية خلال أربعينيات القرن الماضى إتهامات بـ التمهيد للتطبيع مع إسرائيل وتشويه حقائق تاريخية. فى المقابل حظى العمل الدرامى الكويتى بدعم البعض حيث إعتبر عدد آخر من مستخدمى مواقع التواصل الإجتماعى أم هارون مسلسلاً من الطراز الرفيع رافضون حديث من وصفوهم بأصحاب العقول المُدمغة بالمؤامرة.من الواضح إننا موعودين بمسلسل من الطراز الرفيع جرأة حياة الفهد تُحسب لها لا عليها للى رافضين الفكرة و عقولهم مُدمغة بالمؤامرة و التطبيع فقط تذكير الصهاينة لا يمثلون اليهود كديانة مثل ما داعش لا يمثلون الإسلام متحمس جداً للعمل و بأقرأ ذا الكتابين مع عرض الحلقات وعبرت بطلة المسلسل التليفزيونى الممثلة حياة الفهد عن إستغرابها من الهجوم على المسلسل وإنتقدت فى تصريحات تليفزيونية من وصفتهم بـ أعداء النجاح والحاسدين وأضافت الممثلة الكويتية التى تحظى بشعبية واسعةكان اليهود موجودين فى كل مكان وهذا كتاب منزل من الله لا نقدر أن ننكره، والكويت فيها ديانات كثيرة. وجدير بالذكر أنها ليست المرة الوحيدة التى تثير بطلة المسلسل التلفزيونى الكويتى الممثلة حياة الفهد فيها الجدل مؤخراً. فمنذ حوالى شهر أثارت إستياء الكثيرين بسبب دعوتها الى ترحيل العمالة الوافدة والأجانب المُصابين بفيروس كورونا المستجد عن الكويت.

 80 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق