أحمدعبدالحفيظ السبئي ،رفقاً بقلبي

15

رفــقاً بقلــبي أيها الــرُّبانُ
فالحــب كيــل ماله أوزان
رفقاً بقلبــي حِلّه وحـرامه
فالقلب في شرع الإله مصان
أنتم به أدرى وأنتم ساسه
ما دونكـم فلتــان أوعلان
أحييتم منه الخراب برفقكم
لامــرغمٌ فيــه ولا أثمـــان
مادام هــذا كان رفقــاً إنه
منـذ العدول للهوى صوَّان
ياحاكم الشرع ألست مخلصاً
إن لم تقل فاعدل فما أوسان
منك بأعلم في يديها بصمتي
بل وفي بسطومها شتّان
بيني وبين الغير بونٌ شاسعٌ
كالأرض من زحل فزاد الدان
حتى متىالإسفار في جوّ الهوى
يبدو بإفلاق يبيـــن الران
حتى متى الإسفار يشطن في الدجى
ليبين صبح الحب أويبتان
ياأيها الساقي فروعي ذبُلت
صارت بلا ورقٍ ولا أغصان
وأنا المتيم فيك لا أخشى الردى
كن منصفي قد بانت الأوجان
حبّ وحِبُّ الحِب في أوصاله
لاتأويه أجران ولا شطأن
ملتزمٌ لكل بند في الهوى
ما مثله قد كان أوقد كانوا
لطيف شفاف حليم للجفاء
للحب مكنون به ولهان

 33 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق