أبو محمد الهاشمي دع التعلل وابني أمل اللقاء

23

لا أدري ما حل بي وبها حين اللقاء الأول
كأن المشاعر التي تنتابنا حركت فينا علل
لعله كان وصالا ترك فينا هذا الأثر الجلل
كل منا يراجع ماضيه أكان حلما متخيل
أم أدركتنا ذكرى ألست بربكم فقلنا أجل
عالم تلاقت الأرواح فكان الوصال أكمل
عرض علينا في حال وكأن الإدراك أشمل
إن يكن حقا فلا شك أن عالمه كان أجمل
نطق لسان الحال لندع التعلل ونبني الأمل
أملا يجمعنا بحاضر أيقن مما كان وأمثل
شاعر المهجر د. عماد الدين حيدر . لبنان .

 56 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق