أبو محمد الهاشمي بلدي رزقت فيه الأمن والسلام . ألدانمارك

27

يحرك الحنين مشاعري باعثا على ذكريات الماضي البعيد
حوادث أيام كان أثر وقعها على نفسي موذنا بفجر جديد
حياة رغدة لم أعهدها عوضتني عن أنس في كنف مجيد
كنف عزوة لها صولة في بلد أنهكتها عصب أهل فكر وليد
طابت نفسي في هذا المقام الوثير وغدت مرامي الوحيد
عجبا كيف غدت بلاد أمن بعد حكم بالأمس لقرصان عنيد
يسيم الجوار ألوان العذاب نهبا وتقتيلا ومقتضى الوعيد
ودولتنا كانت ملئ العين والبصر يقصدها الموتور الشريد
أمست لا يامنها قريب لا حبيب ولا غريب للسياحة مريد
لا أرضى عنها بديلا هي المنتجع لمن رام حياة عمر مديد
بلاد وهبتني أمانا هي الحلم لكل طالب ساع لعيش رغيد
رب أدمها علي نعمة وأمدني باسباب أرعاها بإلهام رشيد
شاعر المهجر د. عماد الدين حيدر . لبنان .

 61 total views,  1 views today

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق